كتاب “جنين الغرائبية”


“جنين الغرائبية” كتاب إلكتروني من منشورات مشروع خوابي الثقافيّ (مشروع مدى الثقافي حالياً).

التحميل من هنا.

ملاحظة:  في أماكن معيّنة من “جنين الغرائبية” بعض الأخطاء. لذلك أقدّم اعتذاري للقارئ العزيز لأنّني لم أنتبه إليها باكراً قبل النشر. ولسوء الحظ، إصلاح هذه الأخطاء غير ممكن لأنّ ملف ال PDF مكوّن من صور وليس ملفّاً نصّياً في نسخته الأصلية.

نشوة الشِّعر في كتابة بعض القصائد تكون خاطفة لدرجة يُهزَم فيها منطق اللغة وكثير من حدودها!

 9461_590937774366348_8772455066742255619_n

هذا الكتاب:

العنصرُ الغرائبيّ أو السّحريّ یرقدُ في داخلنا جمیعاً بشكلٍ لاإراديّ، وھو الحالة التّلقائیّة الّتي لا ینفع الھروب منھا. ھذا العنصر
یجب أن یسیر في مساره بكامل تدفّقھ، وأن یُسمَح لھ ببعث الدّھشة في العنصر المنطقيّ أو الوقائعيّ . فھذا الأخیر الّذي قد یقول بأنّ العصفور یأتي إلى الشّجرة كلّ یومٍ، یقف مندھشاً أمام العنصر السّحريّ أو الغرائبيّ الّذي قد یرى بأنّ ھذا الكائن الصّغیر یرحّب بوجودي، وھو موجودٌ أصلا لأنّھ رسالةٌ لمخیّلتي وإدراكي، وأنّ كلّاً منّا مرتبط بالآخر. أیضاً فإنّ العنصر المعقول یرى بأنّنا أصدقاءٌ أو عشّاقٌ، أمّا العنصر السّحريّ فیقول بأنّ أرواحنا تتجاذب في عالم الرّوح، تتساكن وتتلامس وترمي من ذاتھا بذاراً تنمو في الآخر. الواقع الطّبیعيّ حولنا ھو إلى حدٍّ بعیدٍ ما یصنعھ خیالنا، وحین نریده ساحراً یصبح واقعنا الإنسانيّ ساحراً، لأنّ البراءة الحالمة تُستعاد تدریجیّاً إلى عیوننا القلبیّة فتؤثّر في نظرتنا للآخر وفي نظرتھ لنا.

أحد الفروق بین الواقعیّة الخیالیّة أو السّحریة وبین الرّمزیّة والسّوریالیّة أنّ الأولى تستخدم الصّور الاعتیادیّة الطّبیعیّة المألوفة ولكن بألوانٍ أكثف وبتراكیب أغنى، وأمّا السّوریالیّة فتختلق أموراً غیر واقعیّةٍ وغیر ممكنةٍ لا في الملموس ولا في الإدراك، بینما
الرّمزیّة تُغرِق في التّعقید والتّراكیب الصُّوَریّة إلى الدّرجة الّتي یصبح فیھا الإدراك مشوّشاً وتائھاً عن المعنى المُراد. مزیّة الواقعیّة
الخیالیّة أنّھا تمنح الأمل بتغییر الواقع الملموس لأنّھا لیست مفصولةً عنھ إلّا بغشاءٍ رقیقٍ من اللّاإدراك الّذي سریعاً ما یتمزّق، لذا كانت نصوص ھذا الكتاب الّتي ترى الذّات والآخر والعالم من منظور الحركات الصّغیرة والسَّكَنات المعبِّرة والحیاة الحُلُمیّة الّتي لیس
بعیداً أن تكون بُعداً آخر لحیاتنا الشّخصیّة.  ھذا الكتاب ھو مجموعة نصوصٍ ترصد حركاتنا الخفیّة وحركات الكون غیر المنطوقة، ومضاتٌ وقصصٌ باطنیّةٌ، جُوّانیّاتٌ وكلماتٌ في العیون، مناجاةٌ للألوھة وتحسّسٌ للحنان الإنسانيّ المدفون وللدّفء الكونيّ الّذي ینبثق مع كلّ حركةٍ طبیعانیّة أو إنسانیّةٍ . إنّھا كلماتنا إلى بعضنا وتجاذُبُنا وأحادیثنا في عالم الباطن وعوالم الأحلام. إنّھا صورٌ لغویّةٌ لدفَقاتٍ حَدسیّةٍ ورحلاتٍ خیالیّةٍ بالكاد یُعبَّر عنھا. ھذا الكتاب ھو “جنین الغرائبیّة” الكامن في العقل
والمخیّلة والوجدان، والّذي سینمو من دون شكٍّ لیغدو شباباً ملوّناً بكلّ أطیاف اللّون الكامنة في زھرة ھذا الكون الّتي تتفتّح رویداً
رویداً. “جنین الغرائبیّة” غرائبيٌّ من حیث أنّھ مولودٌ وما زال جنیناً، ومن حیث أنّھ كلّما ازداد غرائبیّةً كلّما صار جنیناً لفِكرةٍ أكثر سرّیّةً وكشفاً. إنّھ یركل رَحِمَ الفكرة فیرسل المعنى دون أن یكشف عن ماھیّتھ؛ ویولّد الدّھشة قبل أن یولَد ویتعلّم الكلمات.
وأخیر اً، فإنّ الغرائبیّة ھي الوصول بالرّومانسیّة إلى أوجھا، وھيالتّمكّن من الانتقال بالإدراك إلى تلك المرحلة من تلمُّس معاني
التّفاصیل المحیطة وتشابكھا المثیر للدَّھشة، إنّھا استعمال المنطق بحِرَفیّةٍ حَدسیّةٍ منفتحةٍ قابلةٍ دوماً لإعادة النّظر والتغیُّر.

فادي أبو ديب
عمّان، في 11 آب 2014

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.