تركيا: بزوغ القوة العظمى


خارطة تعبِّر عن نبوءة حزقيال 38
دبي – العربية.نت
أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، اليوم الجمعة، أن تركيا قررت طرد السفير الإسرائيلي في أنقرة وتجميد كافة الاتفاقات العسكرية مع إسرائيل.

وقال أوغلو خلال مؤتمر صحافي إن “التدابير التي نتخذها في هذه المرحلة هي: سيتم خفض العلاقات بين تركيا وإسرائيل الى مستوى السكرتير الثاني. جميع الموظفين فوق مستوى السكرتير الثاني، خصوصاً السفير سيعودون الى بلادهم يوم الاربعاء على أبعد حد”.

ومن جانبها ردّت إسرائيل على هذا الإجراء من الجانب التركي، بالطلب من إسطنبول أن تحترم قوانين الملاحة الدولية، بحسب ما جاء في وكالة “رويترز” للأنباء.

وكان أوغلو أعلن أمس الخميس أن بلاده ستطبق “الخطة ب” القاضية بفرض عقوبات على إسرائيل إن استمرت في رفض الاعتذار عن هجوم شنته البحرية الاسرائيلية على أسطول المساعدات الى غزة وأدى الى مقتل تسعة اتراك عام 2010.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى الجمعة لفرانس برس إن بلاده ستقبل مع بعض التحفظات تقرير الأمم المتحدة حول اعتراض إسرائيل لأسطول الحرية الذي تحرك لرفع الحصار عن غزة في عام 2010 والإنزال الذي أسفر عن قتلى.

وصرّح المسؤول دون الكشف عن اسمه “سنعلن قبولنا للتقرير بعد نشره رسمياً، مع بعض التحفظات”، مشيراً الى أن التقرير يعترف بقانونية الحصار البحري الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، بحسب ما نشرت صحيفة نيويورك تايمز الخميس من نص القرار.

وقال المسؤول الإسرائيلي “يظهر التقرير أن الحصار البحري في حد ذاته وتطبيقه يتماشيان مع القانون الدولي”.

وكان التقرير الدولي، الذي أصدره رئيس الوزراء النيوزيلندي السابق جيفري بالمر، قد أشار في هذا الصدد الى أن “الحصار البحري جاء كإجراء أمني مشروع بهدف منع دخول الأسلحة الى غزة بحرا وأن تطبيقه يتماشى مع متطلبات القانون الدولي”.

وتتعلق التحفظات الإسرائيلية بالانتقاد الصريح الذي وجهه التقرير لما وصفه بالاستخدام “المفرط واللامنطقي للقوة” من جانب الجيش الإسرائيلي الذي داهم الأسطول ما أسفر عن قتل تسعة من ركاب سفينة مافي مرمرة.

وقال التقرير “كان قرار إسرائيل السيطرة على السفن بهذه القوة وعلى مسافة كبيرة من نطاق الحصار ودون تحذير مسبق، مفرطا ولامنطقيا”.

وقال المسؤول الإسرائيلي إنه “يتعين على البلدين (إسرائيل وتركيا) القبول بنتائج التقرير وتوصياته”.

ودعا التحقيق إسرائيل الى الإعراب عن أسفها إزاء المداهمة فضلا عن دفع تعويضات لأسر الأتراك الثمانية والأمريكي من أصل تركي الذين قتلوا في المداهمة، فضلا عن دفع تعويضات للمصابين.

===================================================

تعليق المدوِّن:

في الحقيقة فإن ما حدث ليس مفاجئاً البتة لمن يراقب الأحداث من منظار النبوءة. فتركيا هي أحد أقطاب القوة الإسلامية التي ستبزغ في المنطقة، والتي ستشكِّل إيران قطباً آخر لها. والعلاقات الرسمية بين تركيا والدولة العبرية التي بدأت عام 1949م لم تكن لتستمرّ بتلك الصورة الفريدة، لأن الإمبراطورية الإسلامية القادمة هي عاملٌ رئيسيّ في الحرب القادمة حول مدينة أورشليم. وكما ذكرنا مراراً (اضغط هنا) الفصل 38 من سفر حزقيال النبي يخبرنا بوضوحٍ تام لا يمكن للباحث الجاد أن يشكّ في صحته بأنّ منطقة تركيا (توجرمة وماشك وتوبال وجومر) ستكون إحدى القوى الرئيسية في الهجوم على جبال إسرائيل في نهاية هذا الدهر، قبل مجيء الرب يسوع المسيح.

موقف تركيا لم يكن غريباً، وخصوصاً بعد أن قام مجلس الأمن القومي التركي في عام 2010 بإضافة اسم “إسرائيل” إلى قائمة الدول التي تهدِّد الأمن القومي التركي (راجع هذا الرابط)، في خطوة يمكن النظر إليها بأنها مبالغة شديدة في رد الفعل على حادثة الاعتداء على السفينة التركية “مرمرة”، التي كانت متوجِّهة لفك الحصار عن قطاع غزة رغم كل التحذيرات المسبَقة من الجانب العبري. مع التذكير بأن المجلس الآنف الذكر قام في نفس الوقت بإزالة الأصولية الإسلامية بالإضافة إلى اسم العدو التاريخي للأتراك، وهو دولة إيران، من قائمة الجهات التي تهدِّد الأمن القومي!

موقف تركيا هذا والمستمرّ منذ العام 2008 على الأقل يشير إلى سعي تركيا المحموم إلى محاولة إظهار نفسها كالحامي الأول للعالمين العربي والإسلامي، وخصوصاً بعد بروز تدخُّلاتها الأخيرة السافرة في شؤون الدول العربية ومنها سوريا ومصر وليبيا ولبنان وفلسطين، وبطرقٍ يغلب عليها الطَّابَع الاستعراضي الشِّعاراتي الذي يذكِّر كلّ قارئٍ للتاريخ بالأحلام العثمانية، التي لا يمكن لنا إلا أن نجزم بأنها عائدة لا محالة، وخاصةً بعد مظاهر اضمحلال القوة السياسية والاقتصادية والثقافية للدول العربية المتهاوية واحدة تلو الأخرى.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.