وحيٌ من جهة دمشق


بقلم فادي أبو ديب

تحديث في 12-11-2011: وزراء خارجية الدول العربية يعلِّقون عضوية سوريا في جامعة الدول العربية.

وهذا يعطي دفعةً قويّة لحركة الشارع والجماعات المسلَّحة في البلاد.

لم يكن أحدٌ يتوقّع ما يحدث في سوريا اليوم. أكثر من سبعة أشهر على بداية الأحداث المؤلمة التي يمرّ بها البلد، مع ارتفاع عدد القتلى إلى الآلاف، ما بين مدنيين وعسكريين، ولا يبدو أنّ الأزمة في انحسارٍ. فالمواجهات المسلَّحة بين الجيش السوريّ وبعض القِوى المسلَّحة الأخرى ما تزال تزداد عنفاً ودمويّةً، وخصوصاً في حمص، ثالثة المدن السورية وأكبر محافظات البلاد. وحسبما يبدو فإنّ المشاكل في ازدياد ملحوظ كمّاً ونوعاً مع توسّع نطاق العمليات المسلَّحة وتزايد قوّة الجماعات المتمرِّدة.
وفي الواقع فإن الخوف الأكبر في سوريا هو من انتقال العنف إلى حلب، ثاني المدن السورية، والعاصمة الاقتصادية للبلاد، وأيضاً إلى العاصمة دمشق، وخاصّةً إذا علمنا أن معظم المدن الكبرى في ريف العاصمة منتفضٌ بشكلٍ كبير. والحقيقة أنّه إذا ما استمرّ تزايد أعداد المسلَّحين المتمرِّدين وقوّتهم بوجود الدعم التركي الواضح لهم، فإنّ البلاد مهدَّدة بأن تشهد انتقال المواجهات إلى العاصمة دمشق وريفها المنتفض.
ونسأل هنا، ونحن نتمنّى أن نكون مخطئين، هل ستؤدّي مثل هذه الأحداث المشؤومة إلى خراب العاصمة السورية دمشق، تماشياً مع ما هو وارد في العدد الأول من الفصل السابع عشر من نبوءة إشعياء “وحيٌ من جهة دمشق: هوذا دمشق تُزال من بين المدن وتصبح رجمة ردم” ؟

بعض الدّارسين يقولون بأن هذا الدمار قد تمّ تاريخياً حينما استولى الإمبراطور الآشوري تغلث فلاسر الثالث على آرام، التي كانت متحالفة مع مملكة إسرائيل الشمالية، وقد كان ذلك في عام 732 ق.م، إلا أنّ كثيراً من الدّارسين الآخرين لا يوافقون على هذا التفسير لأنّ نبوءة إشعياء تتحدّث برأيهم عن دمارٍ كامل للمدينة لم يحدث فعلاً في التاريخ. ويرجِّح بعض الباحثين أن هذا التدمير سيحدث خلال أو ربّما قبل حربٍ عربيّة- إسرائيليةٍ قادمة، التي يجدون أن مزمور 83 يمثِّل نبوءةً عنها، حيث يرد في هذا المزمور:

 1تسبيحة. مزمورٌ لآساف‎. ‎اللهمّ لا تصمت، لا تسكت، ولا تهدأ يا الله‎.

 2‎فهوذا أعداؤك يعجّون، ومبغضوك قد رفعوا الرأس‎.

 3‎على شعبك مكروا مؤامرةً، وتشاوروا على أحميائك‎.

 4‎قالوا: “هلمّ نبِدهم من بين الشعوب، ولا يذكر اسم إسرائيل بعد.”

 5لأنهم تآمروا بالقلب معاً. عليك تعاهدوا عهداً‎.

 6‎خيام أدوم [في الأردن حالياً] والاسمعيليين [العرب] . موآب [في الأردن] والهاجريون‎. [العرب]

 7‎جبال وعمون وعماليق. فلسطين مع سكان صور‎.

 8‎أشور [سوريا جزء منها] أيضاً اتًفق معهم. صاروا ذراعا لبني لوط. سلاه‎.

 9‎افعل بهم كما بمديان، كما بسيسرا كما بيابين في وادي قيشون.

 10‎بادوا في عين دور. صاروا دمنا للارض‎.

 11‎اجعلهم شرفاءهم مثل غراب ومثل ذئب. ومثل زبح ومثل صلمناع كل أمرائهم‎. 

 12‎الذين قالوا “لنمتلك لأنفسنا مساكن الله !”

  13يا إلهي اجعلهم مثل الجلّ، مثل القش أمام الريح‎.

 14‎كنارٍ تحرق الوعر، كلهيب يشعل الجبال.

 15هكذا اطردهم بعاصفتك، وبزوبعتك روِّعهم‎.

 16‎املأ وجوههم خِزياً فيطلبوا اسمك يا رب‎.

 17‎ليخزوا ويرتاعوا إلى الأبد، وليخجلوا ويبيدوا.

 18ويعلموا أنّك اسمك يهوه، وحدك العلي على كل الأرض.

إلّا أنّه ومن ناحيةٍ أخرى، وإن صحّ أن دمار دمشق ه, نبوءةٌ مستقبلية، وليست مجرَّد حدثٍ تاريخيّ، فإن النصوص لا تؤكِّد بأنّ هذا التدمير سينجم عن حربٍ نووية، وربّما يكون نموذج حربٍ  اهليةٍ طويل الأمد هو الذي سيتكفّل بإتمام النبوءة. هذا مع التأكيد على أنّ  الحرب ليست مستَبعدة إطلاقاً، لا بل مستلزماتها ودوافعها جاهزة، وأهمها هو الرغبة في الهروب من الوضع الداخلي المشتعل في اتّجاهٍ حربٍ خارجية، أو ربما بسبب ضربةٍ توجهِّها إسرائيل لإيران أو لبنان أو غزّة.

إن دمار دمشق هو إحدى مراحل دينونة الربّ الإله على أمم الأرض قاطبةً، بسبب بعدها عن الاستقامة والسلوك بحسب ما تقتضيه مفاهيم العدالة والمحبّة واحترام الإنسان والشريعة الإلهية. هذه الدينونة ليست على دمشق فقط، بل ستمرّ الكأس المرّة على كل الأمم، لتنتهي أخيراً في سهل يزرعيل ووادي يهوشافاط، خلال الحرب الأخيرة التي تُدعى “هرمجدّون”، والتي سينهيها يسوع المسيح بمجيئه الثاني ليحكم الأرض من أورشليم.

في المفهوم النبويّ للنظرة لى الأمم، لا يججب أن ندع مشاعرنا تحكم، فالرب له قصد وهدف نهائي من الأحداث التاريخية، كما أنّ الأمم والشعوب هي التي تجلب على نفسها كأس سخط الربّ بسبب خطاياها وكبريائها كما نرى مثلاً في الفصل 25 من سفر إرميا النبي. وفي كل الأحوال، الأهم هو أن نبقى متيقّظين وعارفين أنّ الرب هو الحاكم النهائي للتاريخ، وكل الانتماءات الأخرى مؤقَّتة ومحدودة في جزء من التاريخ الإنساني.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.