الفرّيسيون والمراؤون…منارتنا!


بقلم فادي أبو ديب

لا أنكر أنّني بحاجةٍ شديدة للفرّيسيين والمرائين في هذا العصر، فهم الشعلة التي تنير دربي، بأن أرى ما يفعلونه من سلوكٍ وطرق تفكير وأفعل ما يعاكسها تماماً. هم يدلّونني على باب الحرّيّة عندما أراهم يدخلون من الأبواب الأخرى. هم الذّين أتعلّم بواسطتهم معنى الحرّيّة أساساً عندما أرى أين أودت بهم حرّيتهم المزعومة. هم الإثبات الأكبر على خطأ ما يعرفون وما يعتقدون وما يفعلون. نظريّاتهم ليست بحاجة إلى برهان، فهم أنفسهم نقض الفرض أصلاً. عقائدهم ليست بحاجة إلى فحص، فمبادئهم وحدها كفيلة بالقضاء على فاعليّة كلّ صحيحٍ في العقيدة من جذوره.
خطأهم القاتل قد لا يكون في تفسيرٍ هنا وشرحٍ هناك، وليس في تفصيلٍ هنا ورمزٍ هناك، كما أنّه ليس في إيمانٍ هنا ولا إيمانٍ هناك، بل خطأهم في أنّهم لا يحفظون لأنفسهم طريق رجوعٍ من الخطأ، حتى إذا أسرفوا في غِيِّهم أفتوا له ودعّموه بدلاً أن يعترفوا بقابليتهم للخطأ. فهم يرون أنّهم محصَّنون وكأنّ القدير اختصّهم دون غيرهم، أو قل أنّهم قد حصّنوا أنفسهم بثقة عمياء في أنفسهم، تدّعي شفاههم أنها مرسَلة من ربّ الكون!

في كلّ مرّة أسمعهم أو أقابلهم أعرف أنّه قد قُسِم لي نصيبٌ من الصواب فيما أبحث، وما أكثر أخطائي التي لا أستحي بها! ولماذا أخجل مما أنا عليه، طالما أنّي أبذل جهداً آمل أن يكون لا بأس به؟! لا أدّعي النجاح فقد سبقني عددٌ لا يُحصى به من أخوتي بني الإنسان، ولا أدّعي التفوّق فهذه المعمورة يسكنها سبعة مليارات ونيّفٌ من البشر. حسبي أن ألحظ في نفسي تغيُّراً عن أحوالي السابقة، ويا له من فرحٍ لا يعدوه فرح لمن أنعم الآب عليه بهذه الملاحظة! ذروة صلاح الفرد فيما أرى هو أن يعمل على أن يكون في لحظةٍ قادراً على نسف كلّ ما يعتقد به أو يفعله إن تبيّن له خطأه.

يمكننا ان نقول الكثير في هذا المقام من الحديث، ولكن حسبُنا ان نقول لهم باختصار: تابعوا يا سادة فأنتم منارتنا التي لا تنطفئ! لا يهمّ كم تعترفون بالقول بأنّكم خطاة ناقصون، فإن لم تمتلؤوا بهذه المعرفة امتلاءً فلا أظنّ أنكم تنتفعون شيئاً.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.