في ذلك الحيّ الحلبيّ


بقلم فادي أبو ديب

في ذلك الحيّ الحلبيّ
كنت أتسلّق شجرة الغسق العالية
لأطلّ على السطوح
وأسرق رائحة البن المحمّص
قبل أيادي الباعة المحنّكين
أصنع منها وهجاً ذهنيّاً شهياً
للشرفات التي تستقبل الليل/
وضوء المصابيح و”الفراش” المشرّد
وكنت أراقب السهول الصفراء البعيدة
لأقتنص طعم القمح قبل وصوله بوابة المدينة
لأوزّعه كما أشاء
على مخابز الفجر
بمراكب الحلم والرّغبة
وكنت أتمشّى على قمّة الحيّ
قرب السّحب الخفيفة
لأمنح صبايا الضّجر
هبة التلصّص،
نظراتٍ إلى الأعالي
بحجّة الدّعاء

الإعلانات

2 thoughts on “في ذلك الحيّ الحلبيّ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.