باب الخلاص


بقلم فادي أبو ديب

10 أيلول 2017

إذا كانت الحياة درساً، فلماذا؟ من أجل ماذا؟وإذا كنا نعيش الحياة مرّةً فلماذا كلّ هذا العبر؟ أللسماء أم لحياة أخرى بدروس أخرى؟وإذا كانت للسماء، فما حاجتنا لها هناك ومعرفة الخير والشرّ إذ ذاك غير موجودة وبالتالي لا ضرورة للحكمة؟وإذا كانت الحياة التي نعيشها لأجل القداسة فلم تحتاجها السماء أو الله؟ أللتسبيح السماوي؟ ما حاجة الله للتسبيح؟ هل هو حاجتنا؟ بمَ نحتاجه؟هل التسبيح حالة اتحاد عقلي أم ترنيم فعلي؟ إذا كان ترنيماً فما الداعي له؟ وإذا كان اتحاداً عقلياً أفلا يحتاج إلى المحبة؟ وإذا كانت المحبة ضرورة فهي مرادف للخلاص، لأنّه-حينها- يكون الخلاص عثوراً على المحبة التي تؤدي بنا إلى التسبيح.وكيف تنسكب المحبة بلا معرفة وكيف تتأتّى المعرفة بلا فكر وبحث وجهاد، وإذا كانت كل هذه سبل الحكمة- بإضاءة الروح القدس- فكيف يكون الخلاص بالإيمان بعقيدة وليس بالخبرة المعيشة؟ هل تسكب السماء الخبرات الإنسانية بالمجّان؟ وإذا كنت تسكبها بالمجّان فلمَ لا يموت “المخلّص” فور إيمانه على اعتبار أنّ كل شيء قد انسكب فيه؟وإذا لم ينسكب فيه كلّ شيء فوراً فكيف يكون خلاصاً إذن؟ أليس الخلاص بهذا المعنى مجرّد فتح باب لا أكثر؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.