صورتان من القرية المَخفيّة


بقلم فادي أبو ديب

(1)

أيتها المتسلقة على أغصان البرق
على شجرة المفاجأة التي تنمو بغتةً في بطن السماء
ما زلت تحومين أمام عيوننا الصغيرة الباقية على الجدران الخشنة
التي تراقب كيف تتحول الظلمة الدهرية إلى غناء ونار وفرقعة
هل ما زلت أيضاً تجوبين الشوارع بين بيوتنا
لتدلّي الأولاد في طريق المطر والبخور
على مكان النوافذ الخلفية لأمير القيامة؟

(2)

يُجري الرياح في شوارع قريتنا
حتى يبدأ الشجر بالتهامس وتداول الغرائب
يُشعل ناره عند كل المنعطفات
لكي يتلاقى المتعجبون على الزواي
اويتساءلون عن طعم المطر في قلب ضراوة اللهب
ولماذا ينبعث هذيذ البحر من عمق الاخضرار.
يضحك مع الجالسين معه حول مدفأته
لأن طفلاً من القرية اكتشف مكانهم
يتلصص على قديسي العليّ من بين ستائر الزمن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.