الغاوي


بقلم فادي أبو ديب

(10 تموز 2020)

أحب فيك بارقَ نورِ الصباحِ
وطلاوة الغنج في الجفن المسبَّلْ


وسراً لاهياً على الطرْف المُباحِ
وكشفاً مبيناً في الجسد المسربَلْ


تقفين عروساً في عين الرياحِ
في انتظار العُرس والتاج المكلَّلْ


تغضين الطرف عني كأنك جافية
كالحلم البعيد في الأفق المؤجَّلْ


فتتباعدين عني وأنت الدانية
وأنت الطاغية والسِّفر المزمَّلْ

فإذا كنتِ أنت القلعة الرابية
فأنا المطرودُ ذو المُلْك المعطَّلْ


وللمطرود حقٌّ في الملّة الغاوية
أن يصير السيف والقَدَر المعجَّلْ


وأنا غاوٍ كجميع أهل الشِّعرِ
هل كُتب عني في اللوح المبجَّلْ؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.