وضوء


بقلم فادي أبو ديب

بأوتار قانونه العتيق

وأصابعه التي تلبسها الأحلام

يعدّ الطريق للفجر

يدعو الناس للوضوء

باللحن وحرارة الأزمنة المطوية.

*

يقول أن حيّا على الخيال…

فيتنبّه المستيقظون إلى بقايا الأخيلة المنسحبة

وإلى أصوات الدّهور التي انصرمت

تغيب مع قافلة الليل؛

ينهلون من شفاه الأحبة الغائبين

 رحيق العود والمرّ واللبان

فتلتهي ملائكة الطريق بأريج العَجَب المنطبع على الشفاه

وتدوّن في دفاترها…

 أنّ قُبلة الغُيّاب نافلة مستَحَبّة

فلا تحسب للمشتاقين إلا حسنات النوايا

ولا تقرأ في عيونهم إلا تنامي لمعة الوجد.

*

أما هو…

فيكتفي بمرأى الناس عيونهم كالعيد

وبأنفاس الرغبات الساكتة تُشعل دكانه الصغير

قنديلاً على درب المتوضئين،

لا يُنير إلا ما يكفي لرؤية العيون…

ولوصول أشعة الخرافة الطيّبة/

إلى قلوب كلّ المنفلتين في الأزقة

 تحت خيمة الشَّفّق الهشّة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.