المُستَرَدّ [موقع “مِرداد”]


بقلم فادي أبو ديب

(إلى ب.  من ذلك الزمن الغابر)

(1)

في بيته الخَرابِ

كان يعدُنا بطابق ثانٍ

قريبٍ من قمم السرو وعناصر الغروب

وكنا نضحك منه

ومن الخراب

ومن خرافة السرو في بيداءَ يسكنها وحيداً

ونضحك من جهلِه بجهله

***

في بيته الخرابِ

كان يحتفظ بقيثارة وكمان

يقول إنه أخرجهما من سفينة تغرق

في أوقيانوس كانت بلدتنا على ضفافه

يوم كانت الأسواق تبيع تذاكر للفرجة على بيادر الفضاء.

وكنا نضحك من أغانيه

ومن سيرة البحار حول مساكننا الجبلية

ومن خرافات النجوم القصية

لقراءة كامل القصيدة: من هنا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.