شمال سوريا


بقلم فادي أبو ديب

تعابث وجهي خصلات الأصيل
وأنا أقطع السهل الذاهب نحو الأناضول
أحياناً تموّه نفسها على كتفي جارة السّفر/
كأشباح نارٍ من مهرجان أعرفه،
وتمازح أخيلتنا فتطيل أجسادها الشبحية
فنظنّ أنّنا أكبر من العالم كلّه
وأنّنا مدعوّون إلى عشاءات القرى كلّها
وأفكّر: كيف تكتسب عيون البنات هنا لون الرّبيع؟
وكيف يزرع المغيب محصوله في تراب الوجوه الخجولة؟
***
يعابث قلبي وميض الذاكرة:
هل كنت أسمع من بين أحصنة الريح التي تٌسابقنا
جلبةَ أغاني ترتفع ثم تخمد؟
لماذا كان يصير الشفق على التراب بين الزيتون الصغير/
كأغطية الصوف المخططة
التي اعتادت جدّتي أن تنسجها لمواسم تشرين؟
ولماذا كان الغسق طويلاً جداً
والعصافير لا تنام
كحبيبة سهرت مرّةً خوفاً عليّ بعد أول لقاء بيننا؟
كأن الليل لم يكن يريد أن يهبط على البلاد
قبل أن أعود مرّة أخرى
لأختبر بنفسي إياب هذا الطريق المفتوح نحو كلّ مَهاجر الأرض
من كلّ مَهاجر الأرض

6 comments

    • طيب بس مو الليل الليل “اللي بيهبط” :D، يعني مو العتمة، ومو الليل بعرفنا العام :)
      يعني كنت عم راهن انو قارئ النص مش عالم فلك :D

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.