صوت قرية


بقلم فادي أبو ديب

ورائي الآن
خلف مصراع النافذة الموارب
صوت قرية تنام داخل زوبعة الربيع
بين تيارات الهدير نصف البارد
تحت الشمس الكامنة في شجر الجوز والدُّلب
على كتف شلال تتناوبه اليقظة والنعاس
هل سينهض أحدهم…
وينقر على كتفي من الخلف
ويدعوني إلى مجلسه بين الأغصان المتدلية؟
هل ستتسلل ابنة الخفاء
//وجه كل المنامات،
الذي كلما ازداد جرأةً زاد حياؤه//
لتضع كفّيها النديّتين على عينيّ
وتقول بصوتها الشمسيّ
“مين اللي اشتقتلو أنا؟!”

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.