كوكب الشتاء


بقلم فادي أبو ديب

الستائر العالية تمطر
ولكن من دون ماء
والرعد كان يسكن السطح…
ربما ليتلصص على كتبنا المدرسية
ونحن نتلوها بلا انقطاع.
هكذا كنا في كبسولة داخل بطن المطر
اثنين…
نحلق في كوكب الشتاء.
وحين كانت أمي تأتي بالطعام الساخن
كان الرعد يدمدم ويزأر
ويقفز ليمزق بيده البارقة وجه السماء
فيأتي البحر المحبوس ليدكّ زورقنا المحصّن.
كان شيء ما يخبرني
أنه يفعل ذلك…
ليجعل لقمتنا مغموسة بنسغ الغرابة
ليولد من عيوننا نسل البحار المجهولة
وليصير الكتاب سفينة مسكونة
تغالب أمواج المجرٌة العالية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.