فِراسة


بقلم فادي أبو ديب

يغيب عن بالكِ أنني أقرأ الأفكار ومسالك الغياب بكثير من الدقة
أو أنني أكتب للغياب كيف يجب أن يسير فيطيعني فيغدو حضوراً
..الأمر سيان
الظهور والاحتجاب وجها الستار المبرقش الحلو
أمام النافذة العريضة التي تطل على تراميكِ الشاسع حول بيتي
أليست أنفاسك المكتومة
/هل هي مكتومة فعلاً؟/
هي التي تغشي بلور الصباح بكل هذا البخار؟
أم أنّ شعرك لم يكن يعربش على ورق جدراني ليلة أمس؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.