برقية إلى محمد الماغوط


بقلم فادي أبو ديب
(8 آب 2021)

أنا أيضاً كنت أريد
أن يتأمل جميع البشر خبايا الطبيعة
وأن تتملكهم أساطيرها
وكنت أريد أن تصير جميع العقول
معبداً كبيراً للنار والهواء والألوان الغريبة.
وأنا أيضاً كنت أظن
أنّ كل النساء
يجب أن يصغين
إلى نداء الغيم وليس إلى رائحة التراب
وأن يثملن بالشعر ويغرقن في الأحلام
ويودعنَ في مغاوري كنوزهنّ الأثيرة.
وأنا أيضاً، أيها الماغوط
كنت أريد عالماً يصغي كل ساكنيه للشعر
أو يعملون به
وكنت أؤمن بتميمة القصيدة
وبلقاء مع حبيبتي في منتصف الطريق إلى سمرقند
وبألف “سمرنار” (*)
وبأخلاط التوابل السحرية
وعوالم السندباد.
وكنتُ أريد مدناً شوارعها مبنيّة بالحجارة والمنامات
حيث الناس لا تكبُر
والأجساد نصفها لحم ودم ونصفها الآخر أحجية للمتعجّبين.
ولكن صبري نفد
فخلعت باكراً جبّة الكهنوت
ورحت أطارد بنفسي أفواج الملائكة
لأستنطقها عن مصير العالم
وأسألها عن أبواب طروادة الجديدة
عسى أن أقنعها
أن أفتح لها الأبواب
فتأتي وتغزو العالم
وتنقذه…
من مصيره النثريّ الأسود

(*)ديوان للشاعر السوري الراحل سليمان عواد ذكره الماغوط في نصه “سليمان عواد” الذي استوحيت منه هذا النص.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.