مطاردةٌ وحشيّة


بقلم فادي أبو ديب

ها أنت ترسمينني
موارباً…بلا وجه
ماضياً نحو غابة زرقاء،
تائهاً في زحام مدينة
جالساً على مائدتك الفاخرة
أو على طرف سريرك الوثير
مولياً العالم ظهري
فلا وجه لي ولا حكاية.
سيعرف كل الناس أنك تحبّين
ولكن لا أحد سيعرف/
كيف تستحي عيناك أمام عينيّ
وكيف يصير وجهك الملكيّ الراقي
مطاردةً وحشيّة
بينك وبيني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.