وجهك الطريّ…وجهك العروس


بقلم فادي أبو ديب

أحب وجهك الطريّ

تحفّه كستناء الخصلات الخبيئة

يا صاحبة اليد القمرية

التي اتّشحت لدونتها الطفيفة بقبلات الآباء

من أين تتأتى جرأتك

في اقتحام أبوابي- أنا الغريب

وزرع أنفاسك العذراء

شتلاتٍ غضّة في وجهي القاحل؟

وكيف تشهرين فوراً خنجر عينيك البرّيتين

لتطعني به جميع الأخريات

طعنة الغيرة؟

***

أحب وجهك العروس

تذوب فيه أضواء بعيدة

تعرفينها وأعرفها

يا أيتها الخارجة أمس من ملكوت الأمهات

كيف تجلسين بجانبي كمَهرة عيناها كبريتٌ وليلك!-

تسرقين النبض من قلبي المرتبك

تردينه إليّ بركاناً لا يخمد

فأصير كأنني قارّةٌ مجهولة

خرجت للتو

من البحر الأزلي العتيق

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.