نظرة في سبب اغتيال يسوع المسيح


بقلم فادي أبو ديب يسوع المسيح، أنظر إليك بشُكر لأنّك أعطيتني حُلُماً رأيتُهُ ممكناً فيك: أن أعرف أنّ الإنسان يمكن له أن يكون ما لا يتوقّعه في نفسه. في لحظةٍ ما يولَد الحلم. ما الذي أحتاجه أكثر من حُلُم يا معلِّم لكي أصل إلى النّجوم؟ أعتقد أنّه إن كُنّا نظنّ أنّ يسوع المسيح قُتِل بسبب … More نظرة في سبب اغتيال يسوع المسيح

خاطرتان في الله والتّقديس


بقلم فادي أبو ديب سُئِلت بضع مرّات وهوجمت علناً عدّة مرّات، وأثق بأنّني هوجِمت من خلف ظهري أكثر، سُئِلت: أين اسم الله فيما تكتب؟ لماذا لا تكتب عنه؟ لذا أقول: الإله الذي لا يمكن التعرُّف إليه إلّا من خلال اسمه ليس إلهاً بل وَثَناً صفيقاً، ويا مَن لا تستطيع رؤية الله إلّا من خلال اسمه…يا … More خاطرتان في الله والتّقديس

المسيح كتجسُّد للمِثال الأعلى


بقلم فادي أبو ديب التوجُّه الحداثي الذي ابتغى اختزال رسالة المسيح إلى رزمة من الأوامر والنواهي الأخلاقية ليس سوى توجُّهٌ عدميّ حين يقوم بإزالة الجانب الميتافيزيقي من رسالة يسوع المسيح.  والهوس الحديث بالأخلاق ككتلة من القوانين والأنظمة الناظمة لحياة المجتمع والإنسان الفرد تحكم على نفسها بالفشل والدوران في حلقة مفرغة حين تنكر البُعد المثاليّ كحقيقة … More المسيح كتجسُّد للمِثال الأعلى

في النهاية…إنّه يسوع المسيح


بقلم فادي أبو ديب تحتدم الصّراعات في الشرق الأوسط، وتعلو الأصوات التي تتحدّث عن حقوق الإنسان وقيمة الحياة الإنسانية، وعن حقوق الشعوب في العدالة والسعادة وحكم نفسها بنفسها وغير ذلك من الشعارات الرنّانة الكثيرة، التي تذيب قلب كلّ إنسان يسعى لعيش شيء مما تعتبره الأغلبية الخيرَ الأعظم.  تبدأ الاصطفافات السياسية والعسكرية، وتُلقى الخُطَب التي تعد … More في النهاية…إنّه يسوع المسيح

رسالة لاعقائدية إلى يسوع المسيح!


بقلم فادي أبو ديب معلّمي البارّ (وأعرف أنّك لن تحبّ هذا التوصيف)، سلامٌ لي وانا أخاطبك فأنا من يحتاج السّلام الدّاخلي وليس أنت…أمّا بعد: لم أزدد تشبّثاً برحمتك وتقديراً لعملك العظيم إلّا خلال مجريات هذه الحرب الطاحنة التي تعصف ببلدي.  والحقّ الحقّ أقول لك فإنّي كنت أكثر ولعاً بتعاليمك التي تختصّ بملكوت السماوات، وبما يُسرد … More رسالة لاعقائدية إلى يسوع المسيح!

لماذا يسوع دوناً عن الآخرين؟


بقلم فادي أبو ديب  ما خرجت به من قراءاتي هو أنّ هنالك ناحية في شخصية يسوع كمعلّم تجعله مختلفاً جداً عن كل ما عداه.  لا يتعلّق الأمر بماهية بعض التعاليم الأخلاقية بل الأمر أعمق من هذا. بدون مقدّمات، فإنّ يسوع هو الوحيد الذي يتحدث بطريقة واثقة تضمن الخلاص، ثم يرافق الشخص في رحلته.    الآخرون … More لماذا يسوع دوناً عن الآخرين؟

هل أحببتَها يا سيّدي؟


بقلم فادي أبو ديب يسوع، هل شعرتَ يوماً أنك جزءٌ من شيء ما على الأرض؟ هل أنّ قلبك كان دوماً وحيداً؟ أم أنّه كان ينبض بشكلٍ مختلف في حينٍ لم يُرغَب لنا أن نعرفه؟  رجالك الأقربون أنفسهم طمعوا في مناصب ملكوتك لمّا كنتَ ما تزال بينهم. لم يفهموا بضع شذراتٍ عنك إلا عندما غادرت. هل … More هل أحببتَها يا سيّدي؟