الخالق في انتظار فردوسه [موقع “مِرداد”]


بقلم فادي أبو ديب

-1-

هل هناك ما يدلّ على أنّ العمل في حد ذاته لعنة؟  لعلّها فكرة شائعة أنّ العمل هو رمز للشقاء الأرضي وأنّ الحياة الأخرى تتميز بالنعيم والفراغ من هذا الشقاء.  ولو سألنا عاملاً يكدح طوال النهار وربما في بعض ساعات الليل أيضاً ليحصل على قوته وقوت أولاده ربما سيتفق مع هذا الرأي الذي يصوّر العمل بأنه نقمة حقيقية؛ فهو لا يأكل الخبز إلا بعد التعب والإرهاق والألم، ممزوجاً في كثير من الأحيان بالذلّ والإهانة وقلة الاحترام لشخصه ومشاعره وكيانه الإنسانيّ ككلّ. ولكن إذا سألنا فنّاناً أو كاتباً أو رسّاماً أو صاحبة ورشة منزلية لتصنيع الزيوت الطبيعية أو غزل الصوف، فالنظرة للعمل ستختلف جذرياً، وسيظهر العمل ليس كبركة فحسب، بل كمرادف لقيمة الحياة بأسرها والمعنى الذي يملأ حياة الإنسان ويمنح شخصيته تفرّدها.

لقراءة كامل المقالة الرجاء النقر على هذا الرابط.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.